الاثنين، 20 يوليو، 2015

أنتِ الحب


 

 

في لحظة الشوق

 

وجدتكِ أمامي

 

طيف حنين يحتويني

 

وحلم أصبح حقيقة

 

هو أنتِ

 

يا أغنية الشفاه أنتِ

 

ونبض القلب أنتِ

 

كم بكِ تغنيت

 

كم لأجلكِ كتبت

 

يا أنثى فاتنة الملامح

 

بقلب طفلة يلفه الطهر

 

كم أهواكِ

 

كم أشتاق لتلك اللحظات المجنونة

 

التي طالما جمعتني بكِ

 

في سكون الليل أراكِ

 

قمراُ ينير ظلمة الليل

 

فأسامركِ بلهفة حنيني

 

وأنصت لهمس شفاهكِ

 

حين تقولين أحبكَ وتغازليني

 

صوتكِ الدافيء يمنحني الأمان

 

وتنهيدة روحكِ أغنية تطربني

 

أنتِ الحب

 

أنتِ جنوني وعقلي

 

حين أتخيل ملامحكِ الطفولية

 

وتلك الابتسامة المرسومة على شفتيكِ

 

عينيكِ موج أنوثة هادر

 

يقتحم تفاصيلي

 

ليعيد تكوين تضاريسي

 

أتذكرين لحظات لقائنا ؟؟

 

رغم المسافات التي تفصلنا

 

حين نتبادل رسائل العشق

 

بكلمات لم يكتبها شاعر مجنون

 

كلمات متفردة العذوبة

 

ونبضكِ يخترق جدران صمتي

 

فأصدح لكِ بحبي

 

أنتِ سيدة الطهر

 

أنتِ للحب نهر

 

قطراته زلال لا أرتوي منه

 

أرتشف منه ذرات حنينكِ

 

ليروي عطشي لكِ

 

حبنا الأبدي سيبقى

 

قصةً خالدة

 

فكوني بقربي دوما

 

ياسيدة القلب

 

أحبكِ أكثر

 

فأنتِ لي الحب

 

 

 

 

الإثنين  4شوال 1436   20 يوليو 2015

 

الحادية عشر وخمس عشرة دقيقة صباحاً

 

الرياض

 

 

ف . ج