الثلاثاء، 19 يناير، 2016

غياب روح


 

 

على شاطيء الشوق

 

جلست بجوار طيفكِ

 

أرقب وصول مركبكِ

 

أنادم أمواج المد

 

أسألها عن موعد وصولكِ

 

أعد لحظات الغياب

 

وكأن الزمن توقف لحظة رحيلكِ

 

عقارب الساعة صامتة

 

والكون يلفه الظلام

 

ياشمسي متى تعودين للإشراق

 

وتنيري عتمة قلبي

 

تبثي الدفء بين أوصالي

 

غبت عني جسدا

 

ولكن روحكِ تجاور روحي

 

تناجي لهفتي لرؤياكِ

 

تراقص نبضي المتعب

 

حبيبتي عودي إلي

 

فالحياة بدونك مرة المذاق

 

وقهوتي تسألني عنكِ

 

فأنتِ قطرها وشهدها

 

أوقفت ارتشافها في غيابكِ

 

يانبضي وهمسي

 

ياغدي وأمسي

 

شدي الرحال إلى شاطئي

 

واحتوي أنين روحي

 

فأنتِ الحياة لي

 

أحبكِ بكل جنوني

 

فلا تطيلي غيابكِ

 

 

 

 

 

*****

 

فهد بن جوير

 

 

 

الثلاثاء   9/3/1437    19/1/2016

 

الحادية عشر وخمس وعشرون دقيقة

 

الرياض